أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

السبت، 18 يونيو، 2011

أفروديت فلسطينية..!


شادن سليم، ممثلة فلسطينية شابة، متعددة المواهب، تتالق الان في مسرحية (انتيجونا) لسوفقليس، امام عتاولة امثال محمود عوض، وكامل الباشا، وحسام ابو عيشة، لوّ كانت شادن تعيش في مصر، لوصفتها الصحف هناك بافروديت المصرية، اما في فلسطين، فكل شيء مؤقت، وبدون ذاكرة.
لمن يريد الاستزادة عن المسرحية:
ربط المخرج المصري-الفرنسي عادل حكيم، مخرج "النسخة الفلسطينية" من مسرحية (انتيجونا) لسوفقليس، بين الماسي اليونانية العظمى، والماساة الفلسطينية.
واخرج حكيم المسرحية، التي يقدمها ممثلون فلسطينيون، ضمن انتاج مشترك بين المسرح الوطني الفلسطيني (الحكواتي) ومسرح (افري) الفرنسي.
وبذل الممثلون في المسرحية، التي تعرض الان في المدن الفلسطينية في الضفة الغربية وداخل الخط الاخضر، جهودا ملحوظا لتقديم هذا العمل الكلاسيكي، ونجحوا في الاختبار الى حد بعيد.
ويقول المخرج حكيم: "ما ادهشني خلال المحاولات الاولى للعرض، هو هذا الاستيعاب الجوهري والعميق الحاضر في ذهن المجموعة الفنية، لسوفقليس وللماساة اليونانية، وبساطة اللغة، وقوة المشاعر والاحاسيس، ومن حيث المضمون والمحتوى: فهم البلاغة السياسية، واسلوب الخطابة، وكرامة الثوار، والمشاعر المقدسة، والية العقاب".
ويضيف: "التحدي الذي اعلنته انتيجونا على السلطات القمعية، بالتزامن مع قرارها بالموت في سبيل معتقداتها، وهذه في الحقيقة بطلة فلسطينية، ورمز للشباب الفلسطيني، هذا الشباب الذي يمكن ان نقابله كل يوم في شوارع القدس، ونابلس، ورام الله".
ويعتقد حكيم ان الجملة التي ترددها بطلة المسرحية انتيجونا: "عندما نعيش مثلي مغمورين بسوء الحظ، فالموت لا يكون حظا سيئا"، تفسر مقاومة تستمر منذ اكثر من ستين عاما وافعالا غير بديهية للفتية الذين يرمون الحجارة على الدبابات والمدرعات.
واراد حكيم، توجيه اكثر من رسالة من عمله، فهو اراد ان يكون اشادة بالشاعر محمود درويش الذي اعترف بقربه من التاريخ اليوناني القديم، حين قال: "اخترت ان اكون شاعرا طرواديا. انا من خيمة الضائعين. الضائعون الذين حرموا حقهم في ترك بعض الاثر الذي سيدل على هزيمتهم، ومحرومون من الاعلان عن هذه الهزيمة".
وحيا، حكيم، ايضا المخرج الراحل جوليانو مير خميس، الذي اغتيل في اوائل نيسان الماضي، ولم تكشف حتى الان هوية الجهة التي اغتالته.
تألقت في العمل شادن سليم، وياسمين همار، من الجيل الشاب الواعد، امام عتاولة امثال حسام ابو عيشة، ومحمود عوض، وكامل الباشا، وبرز ايضا، داود طوطح، وعلاء ابو غربية.
كتب سوفقليس عمله منذ 2500 عاما، ومن الصعب معرفة بماذا كان يفكر وهو يخط ملحمته الانسانية، او انه فكر بانها ستعيش طويلا؟ الى درجة ان يقدمها ممثلون من فلسطين، يجمعهم عشق المسرح، والماسي الاغريقية، وتكفل التمويل الاجنبي بالباقي.



هناك 5 تعليقات:

  1. It's going to be finish of mine day, but before finish I am reading this wonderful article to improve my knowledge.
    Feel free to visit my site english premier league transfer news 2012

    ردحذف
  2. I'm really enjoying the design and layout of your website. It's
    a very easy on the eyes which makes it much more enjoyable for me to come here and visit more
    often. Did you hire out a developer to create your theme?
    Great work!
    Feel free to visit my webpage latest transfer news sky sports

    ردحذف
  3. I want to to thank you for this very good read!
    ! I absolutely enjoyed every little bit of it. I have got you book marked to check out new things you
    post…
    Feel free to surf my website ; pizza games italian

    ردحذف
  4. Why visitors still use to read news papers when in this technological world everything is accessible on net?
    Review my web blog - pizza games primary games

    ردحذف
  5. ӏ got this site from my pal who told mе аbout this sitе аnd at the
    moment thiѕ time I am visiting this ωeb ρage and rеading νery informatіve articles аt this time.


    Μy web ρage - houston garden centers phone number

    ردحذف